لم تثني الإعاقة الجسدية محمد شما عن الوصول إلى طموحه وإلى إثبات نفسه في مجتمع يرى ذوي الإحتياجات الخاصة من منظور “الشفقة”، فطلب العلا وحقّق أمنيته بأن يحصل على تقدير ينصفه في هذه الحياة.

فابن مخيّم عين الحلوة قدّم درسًا لن يفهمه إلّا أولئك الذين يتمّتعون بنظر ثاقب فينظرون إلى الجمال الباطني والعقل قبل الجسد الفاني وعليه فإن محمد الطالب في الشهادة الرسمية رفض الإعفاء الذي حصل عليه من وزارة التربية مصرًّا أن يكون كأمثاله من الفتيان الذين يجدون في العلم تحدّ لإعاقتهم وإثبات لقدراتهم وكأنه بذلك يحاول أن يوجّه رسالة للعالم مضمونها “انظروا.. لا نستطيع أن لا نكون مثلكم  لكننا  أفضل منكم وربما أذكى أيضًا”.

ولأنّ محمد لم يكن طموحه النجاح فقط إنّما أراد أكثر من ذلك فاجتهد حتّى حصل على درجة جيّد وقد علم موقع LIBAN8 أنّه كاد ان يحصل على تقدير جيّد جدّا إلا أن علامة واحدة حالت دون ذلك.

هنيئًا لك محمد على تلك الإرادة التي أثبّت فيها أنّك أفضل بكثير من الأشخاص الطبيعيين ذوي التفكير المحدود وهنيئًا لك على أمل ان تكون قدوة وحافزا لطلّاب الشهادات الرسمية.

ومن موقع LIBAN8 ألف مبروك وعقبال الشهادة الأعلى.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022