قالت وزارة الخارجية البريطانية إن إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التعبئة الجزئية ستؤدي إلى تصعيد الوضع في أوكرانيا، مؤكدة أن بريطانيا ستواصل، إلى جانب دول الناتو، دعمها لكييف.

وأضافت وزيرة الخارجية البريطانية، جيليان كيغان، في تصريح اليوم الأربعاء، أن "هذا تصعيد يثير القلق".

وتابعت: "بالطبع، سندعم أوكرانيا، وكذلك جميع حلفائنا في الناتو. بعض التصريحات في النهاية (نهاية رسالة رئيس روسيا الاتحادية) مقلقة، وندعو إلى ضبط النفس".

كذلك اعتبرت الوزيرة تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن إجراء استفتاءات في دونباس "تصعيدا مقلقا".

بدوره اعتبر نائب المستشار الألماني، وزير الاقتصاد روبرت هابيك، أن التعبئة الجزئية في روسيا الاتحادية "خطوة سيئة وخاطئة"، والتي في رأيه، ستؤدي إلى تصعيد الصراع في أوكرانيا.

وأضاف هابيك أنه في برلين "سنقيم هذا من وجهة نظر سياسية، ونناقش كيفية الرد على ذلك"، وأكد أن ألمانيا "في هذا الوقت الصعب" ستواصل دعم أوكرانيا.

وفي نفس السياق قالت سفيرة الولايات المتحدة في أوكرانيا، بريدجت برينك، اليوم الأربعاء، إن التعبئة الجزئية التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تشكل "مؤشر ضعف".

وأضافت السفيرة الأمريكية في تغريدة على "تويتر" أن "الاستفتاءات الزائفة والتعبئة هي مؤشرات ضعف وفشل روسي" مؤكدة أن بلادها ستستمر في "دعم أوكرانيا طالما اقتضت الضرورة".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022