غيّب الموت اليوم الموسيقي السوري حسام الدين بريمو عن 60 عاما، إثر تدهور حالته الصحية بعد معاناة مع المرض، منهيً مسيرة حافلة درّب خلالها مئات الطلاب وأسس 5 جوقات، وفق ما أفاد شقيقه الياس بريمو "وكالة الصحافة الفرنسية".

وقال عبر الهاتف "رحل أخي بهدوء، وشهادتي مجروحة فيه، ولا أستطيع أن أنعيه بكلمات (..) لقد زرع محبة في قلوب طلابه ومحبيه طيلة سنوات، وهذا ما يفسر التعاطف الشعبي الكبير مع خبر رحيله".

درس بريمو فنون العزف في المعهد العالي للموسيقى بدمشق، ثم أتقن الغناء الكلاسيكي في فترة التسعينيات، إلى أن أصبح مدرسا للغناء الكورالي والعزف الموسيقي، وأسس 5 جوقات غنت مقامات مختلفة من الترتيلات والأنغام والترانيم، إلى أن أصبح واحدا من أشهر مؤلفي الموسيقى في بلاده.

ونعت وزارة الثقافة ونقابة الفنانين المعاون الفني في دار أوبرا دمشق، والموسيقي "الذي خرج أجيالا من بين يديه".

وشكل خبر وفاته صدمة كبيرة بين متابعيه ومحبيه، ونعاه كثر على مواقع التواصل الاجتماعي من فنانين وممثلين، وأيضا من طلاب أشادوا بصفاته كمدرّس موسيقى.

وخلال العامين الأخيرين، تدهورت حالته الصحية تدريجا بعد إصابته بمرض السرطان، ونقل إلى غرفة العناية المركزة مرات عدة، قبل أن يفارق الحياة اليوم.

وبريمو من مواليد دمشق عام 1962، عازب، وغالبا ما كان يلقبه طلبته "الأب الرؤوف". ولم تحدد بعد تفاصيل الجنازة والتشييع.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2023