رد ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، اليوم الاثنين، على مزاعم كتاب جديد ‏بأنه من سأل عن لون بشرة نجل ابنه الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل.‏

وفي كتاب "Brothers And Wives: Inside The Private Lives of William, Kate, Harry and Meghan" (الإخوة والزوجات: داخل الحياة الخاصة لوليام وكيت وهاري وميغان)، زعم مؤلفه، كريستوفر أندرسن، أن الأمير تشارلز سأل عن "بشرة" الطفل "آرتشي".

وقال المتحدث باسم تشارلز للصحفيين في باربادوس، حيث سيشارك الأخير في الاحتفالات بمناسبة انتقال الجزيرة إلى جمهورية: "هذا خيال ولا يستحق المزيد من التعليق"، وفقا لوكالة "رويترز".

وبحسب موقع "بيج سيكس" البريطاني، فإن الكتاب الجديد يستعرض محادثة مزعومة بين تشارلز وزوجته كاميلا في يوم الإعلان عن خطوبة هاري وميغان عام 2017، وفيها قال تشارلز: "أتساءل كيف سيبدو أطفالهم؟".

وتابع الكتاب أن كاميلا "فوجئت إلى حد ما" بسؤال زوجها، وأجابته: "حسنا، سيكونوا رائعين للغاية، أنا متأكدة من هذا".

وأضاف الكتاب أن الأمير تشارلز أخفض صوته وسأل زوجته موضحا استفساره: "أعني، ما هو اعتقادك بشأن لون بشرة أطفالهم؟".

وكتاب "Brothers And Wives: Inside The Private Lives of William, Kate, Harry and Meghan" المقرر طرحه غدا الثلاثاء لم يصل إلى حد الادعاء بأن ولي عهد بريطانيا، الأمير تشارلز هو "العضو الملكي البارز" المجهول الذي اتهمته ميغان ماركل في مقابلة مع الإعلامية الأمريكية، أوبرا وينفري في شهر آذار الماضي بإثارة مخاوف حول مدى قتامة بشرة ابنها "آرتشي" من زوجها الأمير هاري، وذلك لكونها ثنائية العرق.

وصرحت ماركل، التي والدتها سوداء البشرة ووالدها أبيض البشرة، في المقابلة، بأن ابنها أرشي حُرم من لقب الأمير لأن هناك مخاوف داخل العائلة المالكة "بشأن مدى سواد بشرته".

وبعد إذاعة مقابلة أوبرا وينفري التي أثارت جدلا عالميا، قال قصر باكنغهام إن القضايا التي أثيرت، خاصة المتعلقة بالعرق، كانت مثيرة للقلق، وتم أخذها على محمل الجد وستعالجها الأسرة على انفراد.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022