منذ 3 أشهر | العالم / Euronews

بعد ثماني سنوات منهكة على رأس أقوى دولة في العالم، يودع الرئيس الامريكي المنتهية ولايته باراك اوباما، الحياة السياسية في الولايات المتحدة بعد ولايتين في البيت الابيض وهو في سن 55 عاما.

أوباما سيغادر مكتبه بعد ظهر يوم 20 يناير/كانون الثاني لبدء مرحلة تقاعد طويلة محتملة، لكن ماهي خططه؟


عادة، رؤساء الولايات المتحدة المنتهية ولايتهم يتركون المدينة مباشرة بعد مراسم تنصيب خلفائهم، كما يعتزلون السياسة كذلك، غير ان أوباما، الرئيس الأكثر شعبية في التاريخ الحديث، سيكون مختلفا.

خلال المقابلات الأخيرة التي أجراها، عرض أول رئيس أفروأمريكي لمحات لما سيقوم به بعد مغادرته البيت الأبيض، على المدى القصير وكذا الطويل، حتى أنه ومن باب المزاح قال في تصريحات إلى وسيلة إعلامية رقمية أنه يفكر في أن يصبح سائق سيارة خاص لدى شركة اوبر.


ماذا نعرف

أولا يعتزم أوباما وعائلته البقاء في واشنطن بعد تأدية الرئيس المنتخب دونالد ترامب اليمين الدستورية، ولو أنه سيغيب لبعض الوقت عن العاصمة قصد الاستراحة قليلا، كما سبق وأن أكد سابقا: “حسنا، أعتقد أنني في 21 يناير/كانون الثاني سأنام وأخذ عطلة رفقة زوجتي.” والسبب في اختيار أوباما البقاء في العاصمة الأمريكية، ابنته الصغرى ساشا ذات 15 عاما. ساشا تزاول دراستها في ثانوية في واشنطن ولا يزال أمامها عامين من الدراسة، وكانت قد طلبت من والديها عدم تغيير المؤسسة الثانوية قبل التخرج منها. أما الإبنة الكبرى ماليا البالغة من العمر 18 عاما فقد تخرجت في ربيع العام الماضي، ومن المتوقع أن تلتحق بجامعة هارفارد . لهذا، فمن المتوقع بقاء عائلة اوباما في واشنطن خلال العامين المقبلين على الأقل، حيث ستسكن العائلة في بيت كبير بني في العام 1929 في حي كالوراما الراقي في واشنطن ، على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من المكتب البيضاوي، ليصبح باراك أوباما أول رئيس يبقى في مقاطعة كولومبيا بعد فترة ولايته منذ وودرو ويلسون في العام .1921 أوباما، ذكر باستمرار تعلقه بشيكاغو قائلا “انها المكان الذي اكتسبت فيه نوعا من المثالية والمكان الذي التقيت فيه زوجتي، وحيث ولدت ابنتاي”.

ويرى أوباما لنفسه دورا في إعادة بناء الحزب الديمقراطي من خلال تدريب القادة السياسيين في المستقبل.

فعلى عكس الرؤساء السابقين، إذ عاد الرئيس جورج واشنطن لماونت فيرنون كمواطن عادي، فيما اتجه الرئيس جيرالد فورد لممارسة رياضة الغولف، ناهيك عن اختيار جورج بوش لهواية الرسم، فإن باراك أوباما ما بعد الرئاسة، يميل لأن يكون شخصاً أكثر نشاطاً، فهو صغير السن نسبياً، كما أنه يتحلى بصفات تسمح له بمتابعة اجتهاده ونشاطه في ما يحب.

وقد سبق وأن انخرط أوباما في جملة من المسائل، كإصلاح نظام العدالة الجنائية، والهجرة، والعلاقات بين الأعراق، وتنظيم السلاح، ومنع الانتشار النووي. ويرجّح محللون، احتمال استمراره في تناول تلك الموضوعات إلى ما بعد انتهاء عمله الرئاسي.


وقد تكلم الرئيس الأمريكي في مناسبات عدة عن رغبته في التعاون مع شباب من الأقليات التي تعيش في المناطق المحرومة حيث ترتفع نسب البطالة والتسرب المدرسي وحالات السجن كي لا تكون “المساواة في الفرص قولا فارغا”. وتسري إشاعات أيضا عن رغبته في أن يحاضر في جامعة كولومبيا حيث تعلم في بداية الثمانينات. وكشف لمجلة “ذي نيويوركر في خريف العام 2014 أعشق التعليم وأشتاق كثيرا إلى التبادلات مع الطلاب. أما السيدة الأولى ميشال أوباما، فهي لطالما استبعدت فكرة انخراطها في السلك السياسي على طريقة هيلاري كلينتون


منصب دولي

الطريق الآخر الذي قد يسلكه أوباما، وهو أن يستقر في منصب دولي، كبعض أسلافه الذين شغلوا مناصب كمبعوثين دوليين لحل بعض النزاعات الدولية، من بينهم الرئيس الأسبق هيربرت هوفر، والذي عمل كمشرف لأعمال الإغاة الأمريكية لأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، والرئيس كارتر، الذي تم تفويضه من قبل الرئيس كلينتون لحل النزاع في كوريا الشمالية وهايتي.


وداع أوباما

شارك مشاهير هوليوود ونجوم كرة السلة الأميركية في وداعِ حارّ للرئيس أوباما، عبر فيديو جديد يحوي ذكرياتهم لأبرز اللحظات في البيت الأبيض أثناء الأعوام الثمانية من ولايته.

ونُشر الفيديو الذي يحمل عنوان “نعم نستطيع” “Yes we can” شعار الحملة الانتخابية لأوباما في 2008 ، وتضمَّن اللحظات الأبرز في ولاية أوباما.

وشارك في الفيديو ليوناردو دي كابريو، وتوم هانكس، وجيري سايتفيلد، وإيلين ديجينيريس، ومايكل جوردن، وكوب براينت، وجون ليجيند، وكيري واشنطن وآخرون.


أوباما سيُحدد بنفسه متى وأين سيعمل

مالم يُحدد بعد هو، كيف سيكون ظهور أوباما في المستقبل. حيث يعتقد ديفيد بلوفي، أحد المستشارين المُقربين السابقين لأوباما، بأنه سيكون خليطا بين جورج بوش الابن، شديد الحرص، قليل الظهور إعلاميا، وبين بيل كلينتون، دائم الظهور إعلاميا.

أما أوباما والذي سيكون حينها رئيسًا سابقا سيختار متى وأين سيظهر.

في مُقابلة لأوباما خلال العام الماضي مع موقع “ ترامبلر” طرح عليه سؤالًا قد يكون مُتوقعا لموظف عادي، فقد سُئَل أوباما” أين سيكون بعد عشرة أعوام من الآن “وقد استغرق أوباما وقتًا طويلًا جدًا للتفكير في إجابة هذا السؤال، ثم اعترف بأنه لم يُفكر في هذا الموضوع مُسبقا، ولكنه أضاف بأنه يعرف بشكل قاطع بأنه عقب انتهاء ولايته مباشرة سيكون في مكانٍ ما على أحد الشواطئ يتناول عصير جوز الهند.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017