منذ 6 سنوات | خاص / خاص - LIBAN8

كشفت مصادر مالية ومصرفية أن مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم بصدد صياغة اقتراح يكون أحد العلاجات للمشكلة الناشئة بين مصرف لبنان والمصارف اللبنانية وحزب الله على خلفية تطبيق قانون العقوبات الأميركي ضد حزب الله.

ومن المرتقب أن يعاود اللواء ابراهيم زخم تحركه والذي بدا مما تسرّب من المعالجة التي يقترحها وسيلة ممكنة يقبل بها حزب الله ولا تحرج المصارف وتؤدي الغاية مما هدف إليه القانون والذي أكد أكثر من مسؤول رفيع أنه لن يستهدف المكون الشيعي في لبنان.

وكان اللواء ابراهيم باشر السعي في هذا الإتجاه الأسبوع المنصرم قبل أن يحدث التفجير الإرهابي الذي استهدف بنك لبنان والمهجر في فردان الأحد الماضي.

ولم تستبعد مصادر متابعة أن تكون جهة متضررة من حركة ابراهيم هي التي تقف وراء التفجير أو التحريض عليه، علمًا أن مصدرًا عسكريًا لم يستبعد أن يكون جهازًا إقليميًا أو دوليًا استغل التوتر والتصعيد الذي ساد بين مصرف لبنان وحزب الله لينفذ جريمته.

فهل ينجح اللواء عباس في تطويع العقوبات الأميركية؟


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022