منذ 10 أشهر | اقتصاد / روسيا اليوم

ذكرت وكالة "بلومبرغ" أن العملة الصينية اليوان استطاعت أن تحل مكان الدولار في روسيا، حيث بات اليوان العملة الأكثر تداولا في البلاد وقد ساعدت العقوبات الغربية في تحقيق ذلك.

وأفادت الوكالة، في تقرير استند إلى المعاملات اليومية في بورصة موسكو، بأن اليوان تفوق على الدولار من حيث التداولات الشهرية لأول مرة في فبراير الماضي، وأصبح الفرق بين العملتين أكثر وضوحا في مارس الماضي.

وأكدت "بلومبرغ" أن حجم تداولات العملة الصينية في السوق الروسية كان ضئيلا قبل انطلاق العملية العسكرية في أوكرانيا وفرض الدول الغربية عقوبات واسعة النطاق على روسيا.

وأشارت إلى أن الإجراءات التقييدية واسعة النطاق ضد موسكو والشركات الروسية دفعت إلى تحويل عمليات التجارة الخارجية من الدولار واليورو إلى عملات الدول الصديقة أي عملات الدول التي رفضت الانضمام إلى العقوبات.

كذلك لفتت الوكالة إلى أن وزارة المالية الروسية في وقت سابق من هذا العام نقلت عمليتها في السوق إلى اليوان بدلا من الدولار، كما تم اعتماد هيكل جديد لصندوق الرفاه الوطني (صندوق سيادي روسي)، والذي يسمح بحيازة 60 في المائة من أصوله باليوان.

وعن أسباب أخرى ساعدت اليوان في تعزيز اليوان مكانته في روسيا، أفادت بأن البنك المركزي الروسي يوصي بشكل مستمر الشركات والأفراد بتحويل أصولهم إلى الروبل أو إلى عملات الدول الصديقة لتجنب مخاطر تجميدها.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2024