منذ شهر | منوعات / سبوتنيك


قررت شبكة "نتفليكس" الأميركية معاقبة موظفة لديها بفصلها من العمل، وذلك بعد تسريبها بيانات ومعلومات سرية وحساسة.

وكانت الموظفة سربت بيانات نشرتها وكالة "بلومبرغ" الأميركية حول الأجر الذي دفعته "نتفليكس" مقابل عدد من البرامج التلفزيونية، بما في ذلك برنامج "The Closer"، والعقود السابقة لمقدمه، الممثل الأميركي الكوميدي، ديف تشابيل، بحسب مجلة "فارايتي" الأميركية.

وبحسب "بلومبرغ"، فقد أنفقت "نتفليكس" 24.1 مليون دولار على برنامج "The Closer"، مقارنة بمبلغ 23.6 مليون دولار كانت أنفقتها عليه وقت عرضه في عام 2019.

كما أنفقت "نتفليكس" مبلغ 3.9 مليون دولار فقط على برنامج الممثل الكوميدي، بو بيرنهام، "Inside" الحائز على جائزة "إيمي" التلفزيونية الأميركية.

وأفاد تقرير "بلومبرغ" كذلك أن لعبة "Squid Game" (لعبة الحبار)، وهي أكبر سلسلة تظهر لأول مرة في تاريخ "نتفليكس" كلفت الشبكة الأميركية 21.4 مليون دولار.

وقالت "نتفليكس" في بيان لمجلة "فارايتي" الأميركية بشأن فصل الموظفة:

"نتفهم أن هذه الموظفة ربما تكون مدفوعة بخيبة الأمل والأذى من "نتفليكس"، لكن الحفاظ على ثقافة الثقة والشفافية هو جوهر شركتنا".

وكان برنامج "The Closer" من تقديم ديف تشابيل، قوبل داخل أميركا بموجة من الاحتجاجات والمطالب بوقف عرضه من "نتفليكس"، بزعم أنه يحتوي على خطاب كراهية ضد المتحولين جنسيا والمثليين جنسيا.

والموظفة المفصولة سوداء البشرة وحامل في طفلها، وكانت قائدة لمجموعة الموارد العابرة الداخلية للشبكة، وكانت تساعد في تنظيم احتجاج على تعامل "نيتفلكس" مع ديف تشابيل، ومن المقرر أن يقام الإضراب في 20 تشرين الأول الجاري، بحسب موقع "ذا فيرج".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021