منذ 8 أشهر | أنت وطفلك / وكالات


تجد الأمهات صعوبة كبيرة معظم الأحيان في التعامل مع أطفالهن بسبب العند الزائد عن الحد، كرفضهم ترك الهاتف المحمول، أو عدم تناول الطعام والتأخر في النوم، وهي الأمور التي تحدث بين الأم وأطفالها وقد تتطور لممارسة أفعال العند أمام الآخرين، وهو ما يسبب الكثير من الإحراج للأمهات في الأماكن العامة أو التجمعات العائلية.

سارة سيف مدربة التربية الإيجابية والعلاقات الزوجية والتعافي من الإدمان، حددت للأمهات، خلال استضافتها في برنامج «ماما دوت أم» على قناة «cbc»، كيفية التعامل مع الأطفال العنيدين، والتي قالت عنها: «المخ البشري يرفض الأوردرات فحينما يجد الطفل إنه مجبر على تنفيذ الأفعال التي تطلبها والدته يقابلها بالرفض والعند، نتيجة لكثرة الطلبات ما يجعله يعبر عن رأيه وهو ما تقابله الكثير من الأمهات إما بالرفض أو الحزن أو التجاهل وإبراز مشاعر الغضب بكل سهولة».


روشتة للأمهات للتعامل مع الطفل العنيد

ربما لا تستطع الكثير من الأمهات التعامل مع أطفالهن ما، يجعل الطفل غير قادر على التعامل معها هو الآخر، ليصبح العند الأسلوب المتبع بين الثنائي: «بدل ما الأم تحاول تسمع الطفل بتبدأ تحكم عليه، لما يتقالها لأ بتحس إنها أم أي كلام ومش عارفة تسيطر عليه، وكلمة لأ معناها عدم التربية وهو الأمر الذي رسخ في ذهن الأم منذ الصغر».

وللتعامل السليم مع عند الأطفال، قالت مدربة التربية الإيجابية والعلاقات الزوجية: «لابد من تغيير نظرة رفض الأم للطفل، وعدم استعجال القرار، فضلًا عن التراكمات بينها وبينه، إذ تعاني من العند والرفض من ناحيتها فقط بخلاف تعامله مع والده، فيجب عليها عدم فرض الرأي على الطفل ويجب أن يكون هناك اختيارات محدودة بينها وبين طفلها، وطرح عليه أسئلة:«ناوي تعمل الواجب الساعة كام»، والذي يفترض على الأم اتباع ميعاد جوابه.


وأشارت خلال الحديث: «التربية الإيجابية تتوجب على الأم عدم ضرب الطفل طوال الوقت، حتى لا يفقد الثقة والآمان بها، فضلًا عدم استعطاف الطفل ما يجعله يشعر بعدم الجدية والتوتر، إذ ربما يتطور الأمر يجعله يتطاول عليها بالضرب، ويجب عليها تجنب اللوم والعتاب بشكل عنيف».

«الأطفال بيتولدوا على الفطرة..ملائكة ومعندهمش نوايا وغل ونوايا سيئة»، بهذه العبارة واصلت مدربة التربية الإيجابية والعلاقات الزوجية حديثها، إذ قالت:«الأم بتتصدم في وقت ما بتدخل في نقاش مع الطفل، وده بيكون ناتج عن عدم أخذ مساحة شخصية للتعبير عن الآراء».


(من المصدر)


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022