منذ 3 أسابيع | صور وفيديو / وكالات


أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، الجمعة، اكتشاف بقايا ضاحية سكنية وتجارية بمحافظة الإسكندرية من العصرين اليوناني والروماني.

وجاء في بيان نشرته الوزارة على صفحتها على موقع فيسبوك أن البعثة الأثرية المصرية في منطقة آثار الإسكندرية "نجحت في الكشف عن بقايا ضاحية سكنية وتجارية من العصرين اليوناني والروماني، وذلك أثناء أعمال الحفائر بمنطقة الشاطبي". واستمرت أعمال الحفر تسعة أشهر، على ما أفاد البيان.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، مصطفى وزيري، حسب البيان، أن ما تم من دراسات أولية على بقايا الضاحية المكتشفة "أوضح أنها كانت تتكون من شارع رئيسي تتعامد عليه شوارع فرعية، مرتبطة جميعها بشبكة صرف صحي".

وأضاف أن "استخدام هذه الضاحية استمر لفترة طويلة امتدت تقريباً ما بين القرنين الثاني قبل الميلاد والرابع بعد الميلاد".



وضم الكشف، حسب البيان، أكبر عدد من آبار للمياه منحوتة في الصخر، بالإضافة إلى شبكة ضخمة من الصهاريج لتخزين المياه.



كذلك تم العثور على "تمثال نصفي من الألباستر رائع الصنع لأحد الأباطرة الرومان".




ونقل البيان عن خالد أبوالحمد، مدير عام آثار الإسكندرية، أن "الضاحية المكتشفة كانت تحتوي على سوق تجاري به ورش ومحال لبيع الأواني النذرية ولصناعة وبيع التماثيل للمعبودات والأبطال الأسطوريين والأباطرة والمشاهير".

وأضاف أنه "تم العثور علي عدد كبير من بقايا امفورات وتمائم ومشغولات معدنية وما يقرب من 700 عملة أثرية وأطباق وأوان مختلفة الأشكال والأحجام، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الأدوات المرتبطة بأنشطة صناعية".




وكانت السلطات المصرية أعلنت الشهر الماضي اكتشاف علماء آثار تحت سطح البحر في خليج أبوقير (شرق الإسكندرية) حطام سفينة حربية من العصر البطلمي وبقايا منطقة جنائزية إغريقية تعود لبداية القرن الرابع قبل الميلاد.




وتعلن القاهرة اكتشافات أثرية مهمّة بشكل مكثف في السنوات الأخيرة على أمل إنعاش السياحة، القطاع الذي واجه صعوبات كبيرة منذ ثورة 2011.



(العين الإخبارية)


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021