أنهى الوزراء الأكراد مقاطعة الحكومة الاتحادية وشاركوا أمس في الجلسة الأسبوعية، ويتوقع أن ينهي النواب الأكراد مقاطعة البرلمان، فيما أقال رئيس الوزراء حيدر العبادي رئيس جهاز الاستخبارات ومسؤولين آخرين من مناصبهم.

وجاء في بيان حكومي أن «مجلس الوزراء عقد اليوم (أمس) جلسة برئاسة حيدر العبادي، شارك فيها وزراء كرد وهم، وزير المال هوشيار زيباري، ووزير الثقافة فرياد راوندوزي، ووزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد».

واتخذ مجلس الوزراء قرارات عدة أمس منها «إعفاء رئيس جهاز المخابرات الوطني زهير الغرباوي وتعيين مصطفى الكاظمي بدلاً منه، وإعفاء مدير شبكة الإعلام عبدالجبار الشبوط وستة مديري مصارف حكومية» من دون الإشارة إلى الأسباب.

إلى ذلك، قال النائب الكردي عرفات كرم في اتصال مع «الحياة» أن «نواب التحالف الكردستاني سيحضرون جلسات البرلمان التي ستستأنف بعد انتهاء العطلة التشريعية»، وأشار إلى أن «سبب عودتهم محاولة لإنهاء الأزمة البرلمانية». ولفت إلى أن «المقاطعة جاءت بعد تكرار اقتحام المنطقة الخضراء وحدوث تجاوزات ضد ممثلي الشعب وبعد حصولنا على ضمانات بمنع تكرار الخروق السابقة قررنا إنهاءها».

وقالت مصادر سياسية مطلعة لـ «الحياة» أن «الضمانات التي قدمتها الحكومة إلى الأكراد تضمنت تنفيذ بعض مطالبهم، ومنها دفع رواتب موظفي الإقليم وقوات البيشمركة التي كانت سبباً رئيسياً في عودة الوزراء ونواب التحالف إلى بغداد».

ومن المقرر أن يصدر القضاء حكمه في الطعن بشرعية رئيس البرلمان سليم الجبوري وقانونية جلسة نيابية عقدت في 26 نيسان (أبريل) الماضي تمّ خلالها اختيار خمسة وزراء جدد في إطار مشروع التعديل الحكومي الذي يقوده رئيس الوزراء.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022