توقفت الصحافية هيام القصيفي في صحيفة الأخبار عند القرار الأميركي بوقف تمويل الأونروا. وقالت تبدو مقاربة لبنان الرسمي بعيدة عن ترجمة عملية مؤثرة حقاً في المسار المرسوم لأن لبنان يتمسك بمقدمة الدستور ورفض التوطين، وهذا الدستور المنبثق عن الطائف يحتاج إلى حماية دولية وعربية وهذا ليس واقع الحال اليوم، لا بل ثمة رغبة دائمة ومستمرة لتخطيه والقفز فوقه. واعتبرت أن فائدة القرار الأميركي الأخير أنه حرك المياه الراكدة وأعاد تصويب البوصلة اللبنانية نحو واقع التوطين.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022