منذ 5 سنوات | لبنان / رصد LIBAN8

اكد الرئيس سعد الحريري في كلمة خلال افطار رمضاني، انه "مقتنع بأن الاعتدال والعيش المشترك والحوار والتآخي ليست مجرد كلمات بل فعل وممارسة يومية وانسانية واجتماعية وسياسية، تعبر عن ابرز الركائز التي خضت على اساسها مسؤولتي".


ولفت الى ان "الانتخابات البلدية تشكل بالنسبة لي فرصة لمراجعة نقدية داخلية وتقديم كشف حساب سياسي وتنظيمي"، وقال: "انا المسؤول عن نتائج الانتخابات وسأتحمل النتائج مهما كانت قاسية، ولا هروب الى الامام".


وأعلن انه "خلال هذا الشهر سأفتح العديد من الدفاتر وأتحدث بما يمليه علي ضميري وبما اتحمل من مسؤوليات تجاه جمهور تيار المستقبل". وشدد على "اننا من مدرسة رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري مدرسة الاعتدال والعيش المشترك والوحدة الوطنية، مدرسة تضع لبنان فوق اي شخص او اي حزب، مدرسة المناصفة التامة وسنبقى كذلك ولن نتغير، ولن تغير النتائج البلدية في قناعاتنا. هذه هي معركتنا الحقيقية وهذه كانت بوصلتنا العميقة بغض النظر عن الاماكن التي اصبنا فيها الخيار او اخطأنا".


وأوضح ان "شعار زي ما هي كان من اجل المناصفة، وكنت سأطلب من المجلس البلدي في بيروت ان يستقيل لو كسرت المناصفة في بيروت".


وأشار الى ان "هناك محاولة لتشويه صورة ديننا من حفنة ضالة، ونحن في "تيار المستقبل" سنبقى نمارس فعل الاعتدال وسنتصدى للفتنة بكل ما اوتينا من قوة، ولن نسكت بالمقابل على اخطاء بعض الاجهزة وحملات تجني تشنها بعض الجهات السياسية والاعلامية على الشباب المسلم بحجة مكافحة الارهاب".


وشدد على ان "تيار المستقبل سيقى متمسكا بإتفاق الطائف والدولة المتساوية والدولة النهائية والهوية العربية". 




أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021