منذ 6 سنوات | العالم / وكالة وطنية

تستمع شرطة ليون، وسط شرق فرنسا، اليوم للكاردينال فيليب بارباران احد اهم الشخصيات الكنسية في اطار تحقيق مرتبط بالتستر على وقائع اعتداءات جنسية على اطفال يتهم بها كهنة من ابرشيته.

ووصل اسقف ليون في حوالى الساعة الثامنة (6,00 ت غ) الى مكتب حماية الاسرة حيث يفترض ان يجيب على اسئلة الشرطة في اطار نظام الاستماع الحر اي دون ان يتم توقيفه.

ويأتي استجواب اسقف ليون بعد اشهر من فضيحة وتشكيك في موقف كنيسة فرنسا، المتهمة بعدم التحرك، من قضايا تحرش جنسي بالاطفال.

وهي تشكل نهاية تحقيقات امرت بها نيابة ليون قبل ثلاثة اشهر في اطار قضيتين.

وسيعود الى النيابة ان تقرر في الاسابيع المقبلة متابعة القضية او اسقاطها.

ويشتبه بان الكاردينال بارباران اسقف ليون “لم يكشف” وقائع اعتداءات جنسية تعرض لها قاصرون.

ويفترض ان يوضح خصوصا ملابسات قضية كاهن اتهم رسميا في كانون الثاني باعتداءات جنسية على فتية في الكشافة بين 1986 و1991.

وبقي رجل الدين في ابرشيته التي كان على اتصال باطفال فيها حتى نهاية آب 2015 بينما اعترف بارباران بانه بلغه ما يفعله ابتداء من 2007. 


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022