منذ 5 سنوات | غريبة / الحياة

وجد فنان لبناني في قرية ببنين العكّارية، طريقة جديدة للتعبير عن موهبته في النحت، حيث يقوم بحفر أسماء وأشكال برصاص الأقلام الرصاصية.

وقضى نعمان رفاعي الذي يتحدّر من عائلة فنية، سنوات في إتقان فن النحت والخط قبل اكتشاف شغفه وموهبته الجديدة.

وقال رفاعي: "كنت أنحت على الخشب وعلى الصخر، وكنت خطاطاً في الوقت ذاته، لكنني شعرت بأن ذلك ليس كافياً، فاعتكفت على الخط العربي وطورت الخط العربي حتى وصلت إلى مرحلة تدريس الخط العربي في المدارس".

وفكّر رفاعي في النحت على أقلام الرصاص، عندما شاهد فنانين ينشرون صور أعمالهم على وسائل التواصل الاجتماعي. واستغرق الأمر منه نحو عام حتى قرر أن يقوم بالمحاولة.

وبعد محاولاته الأولى لإعادة تشكيل الرصاص، عُرض اثنان من أقلام رفاعي في معرض بحارة. ونال القلمان الاستحسان، ما حفزه على مواصلة عمله إلى جانب مهنته كمدرس.

ويقوم رفاعي بالنحت على أقلام رصاص بعرض ملليمترين وأربعة وستة ملليمترات. ويبيع كل منحوتة يعدها على الرصاص، مقابل مبلغ يبدأ من 100 دولار، مقابل نحت الاسم ويصل المبلغ إلى 500 دولار، إذا أراد الزبون شكلاً محدداً.

ويستغرق الأمر منه بضع ساعات لنقش اسم في الرصاص، فيما تستلزم الأشكال والصور عملاً على مدار يوم كامل.

وجدير بالذكر أن رفاعي واحد من بين خمسة نحاتين بالرصاص في لبنان.



أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022