قررت شركة الطيران الفنلندية تسريح ما يقرب من 200 موظف، بما في ذلك 120 في فنلندا، وذلك نتيجة لإغلاق روسيا لمجالها الجوي ردا على العقوبات الغربية.

وذكرت قناة يول التلفزيونية اليوم الخميس أن عمليات التسريح لن تؤثر على الطيارين وأفراد وطواقم الطيران الأخرين.

وبحسب المصدر نفسه فإن الحاجة إلى التسريحات ناتجة عن إغلاق المجال الجوي الروسي أمام الطائرات الفنلندية.

وستؤدي هذه الخطوة إلى تعديلات أخرى ستمس ما يقرب من 770 شخصا.

وقامت الشركة في وقت سابق بتقليصات في الموظفين،
ولخفض حجم خسائرها بدأت في تأجير الطائرات مع أطقم لشركات طيران أخرى.

وقد تم إغلاق المجال الجوي الروسي أمام طائرات الشركة الفنلندية في مارس، ردا على إجراءات مماثلة من قبل فنلندا فيما يتعلق بشركات النقل الجوي الروسية.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022