كشف نيوت غينغريتش الرئيس الأسبق لمجلس النواب الأمريكي عن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تواجهها الولايات المتحدة.

وقال غينغريتش في مقال نشرته صحيفة "واشنطن تايمز" إن "حجم الكارثة" التي تسبب فيها الرئيس جو بايدن أصبح يتضح تدريجيا، وتابع: "وفقا لمركز سكوت راسموسن للأبحاث الاجتماعية، فإن 88% من الأمريكيين يعتقدون أن أزمة اقتصادية قد اندلعت في البلاد، ويرى 66% أي اثنان من كل ثلاثة - أنها خطيرة".

واعتبر الجمهوري الذي ترأس النواب الأمريكي من 1995 إلى 1999، أن احتفال البيت الأبيض بقانون الحد من التضخم في خضم هذه الأزمة، أثبت "انفصال بايدن وإدارته عن الواقع"، وقال: "أشاد الديمقراطيون بمشروع قانون يقول معظم الأمريكيين إنه لا يؤدي إلا إلى تفاقم التضخم عن طريق زيادة الإنفاق الحكومي".

وأكد أن "السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو انتصار كبير للجمهوريين في نوفمبر. نحن بحاجة للسيطرة على الإنفاق الحكومي حتى تظهر أمريكا أداء جيدا. وإلا، فإن الوضع سيصبح أكثر إيلاما، والأزمة الاقتصادية أكثر تدميرا".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022