يقف لبنان الرسمي في وضعية "إنعدام توازن" واضحة على أرضية مفاوضات الترسيم بانتظار عودة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين الموعودة إلى بيروت، كما يلاحظ كل من يراجع المسؤولين المعنيين بالملف مستفسرًا عن مستجداته، فلا يلقى إلا أجوبة رمادية وأجواء ضبابية تعكس حالة "الضياع" الرسمي، فلا أحد يعلم "أين هوكشتاين الآن ومتى يعود" بحسب تعبير مصادر واسعة الإطلاع لصحيفة "نداء الوطن

"، مشيرة إلى أن التقديرات الرسمية أصبحت تميل إلى ترجيح عدم حصول أي شيء جديد في مفاوضات الترسيم قبل أيلول.


وإذ أكدت المصادر أنه لا موعد محددًا لغاية اليوم بالنسبة لتاريخ عودة الوسيط الأميركي إلى بيروت، كشفت أن الدوائر الرسمية لم تتبلغ منه أي جديد سواء بالنسبة إلى الجواب الإسرائيلي النهائي المرتقب على الطرح اللبناني للترسيم أو بالنسبة لموعد زيارته التالية إلى لبنان، فهو غادر من هنا إلى إسرائيل ومن هناك إلى الولايات المتحدة ومنذ ذلك الحين لم يعد إلى المنطقة.



أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022