اعتبر تجمع أفران المناقيش ومخابز المرقوق في الجنوب، أن "انتهاء أزمة الخبز لا تنتهي الا بإعادة الدعم الكامل على القمح والإستفادة كأفران صغيرة من الدعم المخصص على القمح لأننا أصبحنا نشتري الطحين المدعوم والموحد (المخصص للخبز العربي) بسعر المرفوع الدعم".

وأضاف في بيان: "إحدى المطاحن تدخل عشرات الأطنان من الطحين المدعوم الى قرية جنوبية عبر مدير مبيعاتها وبحضوره شخصيا وفي بلدته وتقوم ببيعها بالسوق السوداء وأمام الناس ودون حسيب أو رقيب"، سائلا "من يغطي هذه المطاحن وهؤلاء الأشخاص الفاسدين الذين يبيعون الطحين المدعوم والمخصص للخبز العربي بسعر يتخطى 700 دولار ويضعونه في أكياس لا تحمل أي علامة او تاريخ في محاولة لتضليل الملاحقة القانونية".

وتطرق الى موضوع الطحين المنتهي الصلاحية والفاسد، وقال: "لم نر سوى مداهمات خجولة لبعض المستودعات في حين أن الأفران ممتلئة بالطحين الفاسد والمنتهي الصلاحية".

وختم البيان بدعوة الحكومة الى "تصحيح مسار الأمور واتخاذ اجراءات قاسية وصارمة ومحاسبة جادة بحق المرتكبين".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022