الجمهورية 

اذا كان ثمة إجماع على انّ اجراء الانتخابات النيابية في مناخ هادىء امنيا، واجواء تنافس ديموقراطي لم تؤثر فيها بعض الخروقات في بعض الدوائر، يعدّ إنجازاً للسلطة ولكل المعنيين بهذا الاستحقاق، إلا ان ما يثير الاستغراب والريبة والتساؤلات في آن معاً، هو التخفيف من وهج الإستحقاق بالتأخير غير المبرّر، او ربما بالتباطؤ في الاعلان الرسمي للنتائج النهائية لهذا الاستحقاق.

 

وقد برّر وزير الداخلية القاضي بسام مولوي التأخير بقوله خلال مؤتمر صحافي عقده في وزارة الداخلية امس: «رغم كل الصعوبات والتشكيك، استطعنا إنجاز الإستحقاق الإنتخابي بطريقة جيدة، وكل حملات التشكيك التي تترافَق مع فرز النتائج لا تؤثر على عملنا ولا على عمل الموظفين والقضاة الذين وصلوا الليل بالنهار للقيام بواجبهم الوطني للمساهمة بخلاص البلد وإصدار النتائج، ونسَب الإقتراع ليست منخفضة بل جيدة، وهي تقريباً مثل أو أقل قليلاً من النسَب في الإنتخابات السابقة».

على ان اللافت للانتباه هو انّ هذا الاعلان جاء بصورة متقطعة، عكست النتائج التي تم الاعلان عنها وفق ما قدرته الماكينات الانتخابية لكل الاطراف التي تنافست في هذا الاستحقاق بصورة شبه نهائية، فور انتهاء عمليات الفرز في الدوائر، حيث حسمت رسمياً نتائج مجموعة من الدوائر، اعلن عنها وزير الداخلية على النحو الآتي:

 

- دائرة الجنوب الثانية (صور - الزهراني)، الفائزون: نبيه بري، حسن عز الدين، حسين جشي، علي خريس، عناية عزالدين، علي عسيران، وميشال موسى.

- دائرة الجنوب الأولى (صيدا - جزين)، الفائزون: عبد الرحمن البزري، أسامة سعد، سعيد الأسمر، شربل مسعد وغادة أيوب.

- دائرة جبل لبنان الاولى (كسروان - جبيل)، الفائزون: زياد الحواط، رائد برو، ندى البستاني، نعمة افرام، شوقي الدكاش، فريد الخازن، سيمون أبي رميا وسليم الصايغ.

 

- دائرة البقاع الاولى (زحلة)، الفائزون: رامي ابو حمدان، جورج عقيص، ميشال ضاهر، الياس اسطفان، سليم عون، بلال الحشيمي وجورج بوشكيان

- دائرة البقاع الثانية (البقاع الغربي - راشيا)، الفائزون: قبلان قبلان، وائل ابو فاعور، حسن مراد، ياسين ياسين، شربل مارون وغسان السكاف.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022