منذ 6 أشهر | غريبة / سبوتنيك


نور الجنابي، 28 عامًا، أول فتاة عراقية من منطقة الدورة في بغداد، التي اقتحمت عالم النجارة، وتحولت لفنانة يمكنها تحويل أي قطعة أثاث قديمة إلى تحفة فنية تزين بيت صاحبها.

وقالت الجنابي: "من قال بوجود ما يصعب على النساء؟ ها أنا أعمل كأول نجارة في العراق".

وتحب الجنابي عددا من المهن اليدوية التي تبدع فيها أيضا، كخياطة فساتين المناسبات والطبخ. إلا أنها فضّلت النجارة عليها جميعا.

وأضافت الجنابي قائلةً: "وجدت النجارة هي الأقرب إلى قلبي، وعلى الرغم من أنني أم لأربعة اطفال أكبرهم في الـ13 من عمرها وأصغرهم في الـ6 من عمره، إلا أني أحاول إيجاد الوقت للقيام بالأعمال المنزلية والعناية بالأطفال والاتجاه إلى ورشتي لإنجاز الأعمال".

كانت النجارة هواية الجنابي التي حولتها فيما بعد إلى مصدر للعيش، وخبرتها في الخياطة ساعدتها في اختيار الأقمشة والألوان والموديلات المطلوبة، ليكون المنتج مرجواً ويثير دهشة الزبائن دائما. وأوضحت بالقول: "وعندما امتهنتها، وجدت فيها نفسي وذاتي، لأني أجد فيها التميز والإبداع الكثير".




تستمد الجنابي، التي لُقبت بـ "فنانة الخشب"، أفكار التصاميم من خلال استماعها للزبون، وسؤاله حول طبيعة منزله ومساحته والديكور المستخدم، وألوان الستائر والجدران والأرضية، ثم تناقش الأفكار مع الزبون ليخرجان بنتيجة مرضية للطرفين.

وعن طموحها ومشاريعها المستقبلية، قالت الجنابي: "بحسب خبرتي في الخياطة، فأنا أجيد اختيار الألوان، ولدي طموح مشروع مستقبلا، بأن أكون صاحبة ورشة عمل كبيرة ومصنعا للأثاث ومعملا خاصا بنجارة كل ما يمكن صنعه من الخشب، خاصة وأنني في البدء كنت أتخيل أن فكرة تقطيع الخشب وإعادة تركيبه وصنعه بملامح جديدة، يتطلب خبرة هائلة، إلا أنني وبعد القليل من الممارسة صرت وبمجرد النظر إلى النموذج الذي أود صنعه، أتمكن من تحويل الخشب الذي بين يدي وبسرعة لكرسي أو أريكة، أو طاولة وهو الأمر الذي يساعدني في بناء ما أريده في المستقبل".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022