يعد جهازك المناعي من أفضل الدفاعات التي تملكها ضد الفيروسات، خاصة خلال موسم البرد والإنفلونزا.

ووفقا لمديرة العلوم في مؤسسة التغذية البريطانية، سارة ستانر: "لا يوجد مغذيات فردية أو طعام أو مكمل يعزز المناعة، أو يمنعنا من التقاط الفيروسات شديدة العدوى مثل كوفيد-19".

ولكن ضمان الحصول على الطاقة الكافية والعناصر الغذائية الكافية من نظام غذائي صحي ومتوازن يمكن أن يساعد نظام المناعة على العمل بأقصى طاقته.

وسيساعدك نظام المناعة القوي على البقاء بصحة جيدة قدر الإمكان خلال أشهر الشتاء عن طريق محاربة البكتيريا والفيروسات.

ولذلك، فإن اعتماد بعض التغييرات في نمط الحياة يمكن أن يعزز النظام المناعي. وتشمل هذه التغييرات السهلة:

الحصول على قسط كاف من النوم

يعد النوم أحد أهم الأشياء التي يحتاجها الجسم ليعمل بكامل طاقته، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2015 أن النوم السيئ يمكن أن يكون مرتبطا بزيادة خطر الإصابة بالمرض.

وتابع الباحثون 164 مشاركا بالغا سليما وخلصوا إلى أن أولئك الذين ينامون أقل من ست ساعات كل ليلة كانوا أكثر عرضة للإصابة بنزلة برد من أولئك الذين ناموا لفترات أطول.

وتنص هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS) على أن معظم البالغين يحتاجون إلى ما بين ست إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة. ومع ذلك، يضيف التقرير أن "معظمنا يحتاج إلى نحو ثماني ساعات من النوم الجيد ليلا ليعمل بشكل صحيح.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021