بعد ساعات على تعيينها من قبل البرلمان كأول امرأة في هذا المنصب، اضطرت رئيسة وزراء السويد المنتخبة ماغدالينا أندرسون لتقديم استقالتها، الأربعاء.

وجاءت الاستقالة بعد فشل أندرسون، وهي من الحزب الاجتماعي الديمقراطي، في تمرير مشروع الميزانية، وانسحاب حزب الخضر من الائتلاف الحكومي.

وقالت أندرسون للصحافيين: "ثمة عرف دستوري أن أي حكومة ائتلافية ينبغي أن تستقيل في حال انسحاب حزب منها"، وأكدت: "لا أريد أن أترأس حكومة مطعون بشرعيتها".

وكانت حكومة أندرسون ذات الأقلية، تتألف من حزبين فقط، هما الحزب الاجتماعي الديمقراطي وحزب الخضر.

وأبلغت أندرسون رئيس البرلمان أندرياس نورلين، بأنها مازالت مهتمة بقيادة حكومة حزب واحد، هو الديمقراطي الاشتراكي.

وأضافت: "يجب أن تتجدد المحاولة".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021