منذ 4 أسابيع | غريبة / وكالات

زار محطة الفضاء الدولية مؤخرا إلى جانب طاقم فيلم "التحدي" الروسي، "طاقم بيولوجي" من ذباب الفاكهة.


وقضت ذبابات الفاكهة 12 يوما في محطة الفضاء الدولية مع الممثلة يوليا بيريسيلد والمخرج كليم شيبينكو. شاركت هذه الذبابات في تجربة لتقييم الجهاز التناسلي في رحلة الفضاء.

تعد مثل هذه الأبحاث ضرورية في مجال التخطيط لمهام الفضاء البعيد، ويعول عليها في أن تساعد أيضا في تطوير وسيلة لتعزيز الخصوبة  لدى الرجال.

ونقلت وكالة نوفوستي عن إيرينا أوغنيفا رئيسة مختبر الفيزياء الحيوية الخلوية بمعهد المشاكل الطبية الحيوية التابع لأكاديمية العلوم الروسية تفاصيل هذه التجربة، حيث أفادت بأنه جرى إرسال 10 أزواج من يرقات ذبابة الفاكهة إلى الفضاء، والتي خرجت من بيوضها في اليوم الثالث من الرحلة، وكبرت وأنجبت ذرية. وعاد نحو 500 إلى 600 ذبابة إلى الأرض في أربعة أنابيب اختبار.

وقالت أوغنيفا بهذا الشأن: "تركزت التجربة على تقييم الجهاز التناسلي للذكور بعد دورة كاملة من تكوين الأمشاج في رحلة فضائية حقيقية، أي تطور ونضج جميع أعضاء الجهاز التناسلي".

وأوضحت هذه العالمة الروسية المتخصصة في الفيزياء والرياضيات أن العلماء كانوا أجروا تجارب مماثلة للذباب على أقمار صناعية، مشيرة إلى أن فرادة الدراسة الحالية  تكمن في أن الرحلة كانت قصيرة الأجل، وبفضل ذلك حصل العلماء على الجيل الأول من الذباب، وهو أمر مهم بشكل أساس.

وكانت التجارب السابقة في ظروف الفضاء قد بينت أن حركة الخلايا الجرثومية الذكرية، المسؤولة عن تكون الأمشاج، تقل في الحيوانات العليا، فيما تزداد في الحيوانات الدنيا.

ويحاول العلماء الآن معرفة أسباب هذه الظاهرة من أجل زيادة استخدام البيانات التي تم الحصول عليها للحفاظ على وظيفة الإنجاب البشري أثناء الرحلات الجوية إلى الفضاء السحيق، ولمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة.

وفي مارس من العام المقبل، سترسل مجموعة أخرى من الذباب إلى الفضاء للمشاركة في إعادة دراسة في مجال بيولوجيا الفضاء والتكنولوجيا الحيوية.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021