وجد عامل في حديقة Galveston "آيلاند ستيت" على ساحل الخليج الغربي في تكساس، سمكة مع مفاجأة مذهلة.

وعُثر داخل فم الشماهي الأطلسي (Micropogonias undulatus)، حيث يجب أن يكون اللسان، على الكثير من الأرجل بالنسبة لأي فم أو سمكة. وجاءت هذه الأرجل بعيون أيضا.

وحلّت متماثلات الأرجل من جنس Cymothoa، مكان لسان السمكة. وتهاجر إناث هذه المجموعة من القشريات من خياشيم الأسماك، وتقرص، وتسحب الدم إلى اللسان حتى يذبل العضو ويسقط. ثم تعلق على كعب اللحم المتبقي، وتستمر في امتصاص الدم لسنوات.

وشارك عمال الحديقة على صفحتهم على "فيسبوك": "إنها الحالة الوحيدة المعروفة التي يحل فيها الطفيلي وظيفيا مكان العضو المضيف".



وأوضح مارك فيشر، مدير العلوم في Texas Parks and Wildlife، أن هذه الطفيليات شائعة جدا في بعض أنواع الأسماك. وعلى الرغم من أنه لم يسبق له مثيل من قبل في شماهي الأطلسي (Micropogonias undulatus)، وجدت دراسة واحدة عام 2015 أن متماثلات الأرجل مولعة نسبيا بهذا المضيف المعين.

ووجدت دراسة عام 2013 أن الطفيلي، الذي يمكن أن يصل طوله إلى 8 مم (0.3 بوصة)، لا يغير عادات التغذية لبعض الأسماك التي يصيبها، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى انخفاض في نموها.

واقترح الباحثون أن هذا قد يكون بسبب الإجهاد التنفسي الناتج عن تلقي كمية أقل من الأكسجين على المدى الطويل، لأن الطفيلي الهائل الذي يسد الفم لا يسمح للأسماك بامتصاص وتصفية أكبر قدر من الأكسجين من الماء. 

وكانت هذه النتائج خاصة بأنواع C. borbonica التي أصابت أسماك Trachinotus botla.


(ساينس آلرت)


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021