منذ سنتين | غريبة / وكالات

كشفت دراسة جديدة أن مشاهدة الممثلين وعارضات الأزياء على شاشات التلفزيون يجعل المشاهدين الذكور يفضلون النساء النحيفات ويتوقون إلى ما يسمى بـ"الجسم المثالي الرفيع".

ودرس الباحثون من جامعة دورهام حالة 299 رجلا و150 امرأة يعيشون في سبع قرى في منطقة حوض بحيرة بيرل النائية في نيكاراغوا، ممن لديهم إمكانات منتظمة أو ضعيفة للوصول إلى البرامج التلفزيونية.

ووجدت النتائج أن أولئك الذين لديهم إمكانية وصول محدودة للغاية للتلفزيون، يفضلون النساء ذوات الجسم الممتلئ، بينما يفضل الذين يشاهدون التلفزيون بانتظام النساء النحيفات.

ووقع اختبار هذه المجموعات من القرويين في أمريكا الوسطى، لأن لديهم خلفيات متشابهة في التغذية والدخل والتعليم، بينما كان لديهم اختلافات في إمكانية الوصول إلى التلفزيون، ما يعني أن الباحثين كانوا قادرين على عزل تأثير التلفزيون عن العوامل الأخرى.

ويقول الباحثون إن النتائج التي نشرت في مجلة Personality and Social Psychology، تقدم أفضل دليل حتى الآن على أن التلفزيون يصوغ تصورات حول الجسم المثالي.

وأضاف الفريق أن تقديم الجسم النحيف على أنه المثالي في الوسائط المتعددة، يمكن أن يؤدي إلى شعور بعض النساء بالاستياء من أجسامهن، كما يمكن أن يلعب دورا في تطوير اضطرابات الأكل والاكتئاب.

وقالت البرفيسورة ليندا بوثريد، من قسم علم النفس بجامعة دورهام: "يتحمل مسؤولو التلفزيون والإعلانات مسؤولية أخلاقية عن استخدام الممثلين والعارضين من جميع الأشكال والأحجام وتجنب عرض الأجسام الكبيرة".

وأشارت إلى أنه يجب أن يكون هناك تحول نحو مفهوم "الصحة في كل حجم، والإعلام له دور مهم في ذلك".


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022