وصفت "صحيفة النهار" "حزب الله" بأنه يُمسك بالعصا من وسطها بالحفاظ على الحكومة من جهة وعلى حلفه الثابت مع العماد ميشال عون من جهة أخرى، وأن أي اهتزاز لن يكون على حساب العلاقة مع العماد ميشال عون.

 كما أبدت الصحيفة تخوّفها لما بعد أيلول نظراً للاستحقاقات التي يفترض أن تشهد تبديلاً جذرياً في سلوكيات الطبقة السياسية برمتها لوضع خريطة طريق من أجل الخروج من الأزمة السياسية والرئاسية. ورأت أن منع سقوط الحكومة حتى الآن بقوة الفراغ الرئاسي لا يعني استبعاد سقوطها بالضربات القاضية.

 





أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021