منذ 5 سنوات | لبنان / وكالة وطنية

إعتبر النائب مراون حمادة في حديث إذاعي أن "ترشيح العماد ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، ساهم في عرقلة الملف الرئاسي بدل حله"، مشددا على ضرورة أن "يتفق الأفرقاء في جلسات الحوار المقبلة على الالتزام القطعي بحضور جلسات انتخاب الرئيس مهما كانت النتيجة".

وقال إن "مقاطعة نواب حزب الله والتيار الوطني الحر لجلسات الانتخاب، تدل على خوف كبير من بروز اسم جديد لرئاسة الجمهورية"، محملا "ايران مسؤولية تعطيل هذا الملف بانتظار وضوح الصورة على مستوى الانتخابات الاميركية".

وطالب حمادة عون "بفكّ تفاهمه مع حزب الله لقبوله كمرشح رئاسي من قبل قوى 14 آذار"، لافتاً إلى أن عون يعطي غطاء أكبر وأوسع لحزب الله من فرنجية، مما يثير حفيظة دول وأحزاب وطوائف معينة"، مؤكدا "أن هذا الأمر لا يسهل وصوله الى سدة الرئاسة".

واعتبر حمادة أن "التقسيمات التي يقترحها عون للقانون الانتخابي الجديد تطيح بحقوق المسيحيين، كما يسعى وزراء ونواب التيار إلى تعطيل إقرار الموازنة وتقسيم الحصص في الملف النفطي".





أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022