منذ إسبوع | العالم / سبوتنيك

أعلن وزير الدفاع الروسي عن إمكان التحول لاستخدام سلاح غير نووي كسلاح رادع رئيسي بدلاً من السلاح النووي.

وأوضح الوزير سيرغي شويغو في كلمته أمام قادة القوات المسلحة الروسية وممثلي المجتمع المدني في 12 يناير/كانون الثاني 2017 أن البديل الممكن عن السلاح النووي الذي تستخدمه روسيا حالياً كالسلاح الرادع الكفيل بمنع الاعتداء عليها سيتمثل أولاً في ما سماه "وسائل التدمير الدقيقة التصويب". وبصفة الإجمال سيتم تعزيز القوات الاستراتيجية غير النووية حتى تستطيع القيام بوظيفة السلاح النووي الأساسية والتي تتلخص في منع من قد تسول له نفسه الاعتداء على روسيا من تنفيذ خطته. 

وستكون القوات الاستراتيجية غير النووية مستعدة لتسلم مهمة القوات النووية بحلول عام 2021 حسب تقديرات وزير الدفاع الروسي.

وستمثل السفن الحربية المتسلحة بالصواريخ الذكية (كروز) مثل صاروخ "كاليبر" القوة الرئيسية للقوات التي تملك الأسلحة الدقيقة التصويب.

ومن الأسلحة الدقيقة التصويب الأخرى منظومة صواريخ "إسكندر". وتولي روسيا في الوقت نفسه تعزيز قدرات القوات الجوية جل اهتمامها. ويتم تعزيز القوات الجوية بتزويدها بما سماه الوزير شويغو "طائرات المستقبل". وأشار وزير الدفاع إلى أن قدرة القوات الجوية على تدمير صواريخ كروز المعادية سوف تزداد مرة ونصف المرة بفضل طائرات المستقبل. ومن "طائرات المستقبل" مقاتلات الجيل الخامس "تي-50" التي يجب أن تبدأ القوات الجوية الروسية باستلامها في عام 2017. 



أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017