منذ إسبوع | غريبة / الحياة

في حادثة من بين الأغرب في القرن الحالي، ذهب عجوز جوجي لجلب أغراض لبيته الواقع في الأراضي الجورجية، وجد أن المنزل ضُم إلى الأراضي الروسية.

وأجرت قناة «سي إن إن» الأميركية مقابلة مع المواطن الجورجي داتو فانيشفيلي، وقال فيها، إنه عندما وضعوا السياج لم يكن في منزله، وعندما عاد وجد أن وجد أن منزله مسيجاً في منطقة الحدود الروسية الممنوع عبورها.  

وأضاف: «عندما عدت الى المنزل وجدت مجموعة من حرس الحدود الروس وقالوا إن كنت لا تريد العيش معنا اذهب من هنا.

وذكر فانيشفيلي البالغ من العمر 82 عاماً أن منزله يقع في منتصف الخط المتنازع عليه، والذي يفصل بين جورجيا وأوسيتيا الجنوبية المدعومة من قبل روسيا.

وتابع مستنكراً أن «طوال حياته كانت هذه الأراضي خاضعة لجورجيا، والآن أصبحت روسية»، موضحاً أنه عاش فيها 80 عاماً، متسائلاً: «إلى أين سأذهب الآن؟ ماذا بإمكاني أن أفعل؟ ليس لدي الأكل أو الخبز، ليس لدي أي شيء. ماذا أفعل؟».

وأوضح فانيشفيلي أنه في حال غادر منزله وعبر الحدود، يخاف ألا يسمحوا له بالدخول مجدداً، وإذا عبر سيعتقلونه وسيجبرونه على دفع مخالفة.

وصرح المراقبون المستقلون أن الخط متقدم داخل جورجيا، ويبتلع أراضي جورجية، وقالت شبكة «سي إن إن» إنها «تواصلت مع الكرملين وحكومة أوسيتيا الجنوبية للحصول على تعليق، ولكن الحكومة لم ترد ورفض الكرملين التعليق».


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017