منذ شهر | ثقافة / لها

يحاول العديد من الأشخاص فهم واكتشاف شخصيّة الآخر منذ اللقاءات الأولى، إلّا أنّ لكلّ فردٍ نواحٍ غير مألوفة وصعبة الإكتشاف، وتطلّب فترة ولقاءات طويلة لفهمها.

في هذا السياق، نكشف لك عن طريقتين تساعداك على فهم شخصيّة الآخر الحقيقية من الثواني العشر الأولى:

- النفسية: إذا كان مرتاحاً وسعيداً بالجلوس والتحدّث معك. كما إذا أظهر اهتمامه بك عبر مداعبتك والإبتسام لك، والتحدّث بنبرة صوت إيقاعية، فهو مهتمّ بالفعل بك، وهذه طريقة للوصول الى شخصيّته الحقيقية.

- الراحة والإنفتاح: بناءً على لغة الجسد التي تظهر مدى ارتياح الشخص خلال المحادثة. ومن أبرز مفاتيح لغة الجسد، النظرة ووضعية الجلوس، فإذا كان الآخر مسترخياً ونظراته هادئة فهو يشعر بالراحة. فيما إذا كانت نظراته حادّة ووضعيّة جلوسه متقنة، فهو لا يشعر بالراحة.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017