منذ 3 أشهر | العالم / الأناضول

قال مسؤول في وزارة الخارجية التركية اليوم الأربعاء، إنّ روسيا تعمل حالياً على مسألة رفع تأشيرة الدخول عن رجال الأعمال والوفود الرسمية التركية كخطوة أولى، قبل تعميم ذلك على سائر المواطنين.

وأوضح المسؤول الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، أنّ بلاده تتوقع إقدام موسكو على هذه الخطوة خلال الفترة المقبلة، مشيراً أنّ كلا البلدين يسعيان لتعزيز علاقاتهما على كافة الأصعدة ورفعها إلى مستويات ما قبل أزمة إسقاط المقاتلة الروسية في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2015.

وأشار مسؤول الخارجية التركية لمراسل الأناضول، أنّ تركيا كانت من أكثر الدول التي ترتبط بعلاقات جيدة مع روسيا قبل أزمة إسقاط المقاتلة، وأنّ أنقرة تسعى حالياً لتطوير العلاقات التجارية معها، إلى مستويات أفضل ممّا كانت عليها سابقاً.

وأكّد المسؤول التركي أنّ أنقرة لا تنظر إلى روسيا ودول الاتحاد الاوروبي، كبدلاء لبعضهما في علاقات تركيا الخارجية.

وتطرق المسؤول خلال حديثه إلى مشروع السيل التركي الهادف لنقل الغاز الطبيعي الروسي إلى دول القارة الاوروبية عبر الاراضي التركية، حيث قال في هذا الصدد: "المشروع يتكون من خطين رئيسيين، الأول سيغذي تركيا والآخر سيستخدم لضخ الغاز الروسي عبره إلى دول القارة الاوروبية".

وصرّح أنّ الجانبين التركي والروسي اتفقا على عقد اجتماع مجلس التعاون رفيع المستوى بينهما، مطلع العام الحالي، لافتاً في هذا الخصوص، أنّ اجتماعي اللجنة الاقتصادية المشتركة، والمجموعة المشتركة للتخطيط الاستراتيجي بين الدولتين عقدا أواخر العام المنصرم.

يجدر بالذكر أنّ روسيا فرضت تأشيرة الدخول على المواطنين الاتراك اعتباراً من يناير/ كانون الثاني 2016، وذلك على خلفية إسقاط مقاتلتها من قِبل سلاح الجو التركي في 24 نوفمبر 2015.




أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017