منذ شهر | خاص / خاص - LIBAN8

أكدت اوساط دبلوماسية في بيروت لـLiban8، ان زيارة رئيس الجمهورية ميشال عون الى السعودية وقطر، سترفع عن الرئاسة الاولى الحرج لتلبية دعوات ستوجه له لزيارة طهران ودمشق في وقت لاحق..

ووفقا للمعلومات، فان وفاة الامين العام لتشخيص مصلحة النظام الشيخ هاشمي رفسنجاني، قد تقرب موعد زيارة الرئيس الى طهران، ويسعى عون كي تكون زيارته في اقرب وقت ممكن للاستفادة من زخم زيارته الى السعودية، في محاولة لتقريب وجهات النظر بين البلدين.

اما زيارة الرئيس الى دمشق فليست على " نار حامية" اليوم، للكثير من الاعتبارات الداخلية والاقليمية، وثمة توجه للتعويض عن التاخير بقيام وزير الخارجية جبران باسيل بزيارة الى دمشق للقاء المسؤولين السوريين، في سياق دبلوماسية متوازنة يسعى الرئيس عون الى تكريسها في اول عهده.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017