منذ إسبوع | فن / الحياة

بعد غياب تجاوز ست سنوات عن الساحة الفنية، تعود الفنانة اللبنانية مايا نصري (40 سنة) نهاية كانون الثاني (يناير) الجاري، حيث يُطلق بالتزامن ألبومها الغنائي الجديد مع فيلمها السينمائي «قسطي بيوجعني» الذي يشاركها بطولته الفنان المصري هاني رمزي.

أرجعت نصري في حديث إلى «الحياة» الغياب الفني الطويل إلى عائلتها، وقالت: «رأيت أن اهتمامي بولديّ وتربيتهما هما الأهم، خصوصاً أن حلم الأمومة كانت له عندي مكانة خاصة. ابني جوفاني ولد بعيب خلقي في القلب وأُجريت له عملية قلب مفتوح عقب ولادته مباشرة، وعشت معه أوقاتاً عصيبة حتى أتم الله شفاءه، لذلك أنا دائمة القلق عليه وعلى شقيقته بصورة مبالغ فيها قد تضايقهما نفسياً حين يكبران».

تعود نصري إلى السينما بدور تؤديه للمرة الأولى، وعنه تقول: «بنت بلد، سيدة من حارة شعبية يموت زوجها فتجد نفسها محاطة بديونه إلى أن تقع في غرام «أكمل»، محصل الأقساط الذي يلعب دوره هاني رمزي. وتتوالى أحداث الفيلم الذي ينتمي إلى الكوميديا السوداء في إطار قصة الحب بينهما وصعوبة العيش».

يشارك في التمثيل الفنان حسن حسني، والفيلم من إخراج إيهاب لمعي وإنتاج هاني وليم.

أما ألبومها الجديد «كمل وحدك» فيضم ثماني أغنيات، واحدة فقط باللهجة اللبنانية فيما الأخرى بالمصرية، مشيرة إلى أن إصداره بالتزامن مع الفيلم مقصود لحضور مكثف بعد غياب، إذ انتجت الألبوم لنفسها ومن ثم استطاعت تحديد موعد إطلاقه وشكل الدعاية له. وأوضحت أن خوضها مغامرة الإنتاج للمرة الأولى يرجع إلى تسبب المنتجين سابقاً بتأخر ظهورها، وهو ما لا تريده أن يؤثر عليها في الفترة المقبلة.

واستبعدت أن تؤثر فترة غيابها على نجاحها في أعمالها المقبلة، قائلة: «تقبُّل الناس للعمل هو مقياس النجاح بغض النظر عن مدة الغياب، وحرصت أن أقدم أعمالاً تليق بالجمهور. وأشارت إلى أن كثيرين استقبلوا خبر عودتها بحفاوة وتلقت اتصالات تهنئة كثيرة «لأن الجمهور لا يزال يتذكرني».

خاضت نصري في بداية مشوارها الفني تجربة التقديم: «عملت مذيعة في العام 1996 بالصدفة، آنذاك كنت أدرس التمثيل في الجامعة وعرض عليّ العمل مذيعة بالاشتراك مع مذيع آخر. كان البرنامج رياضياً ومسابقات في المدارس، فوافقت.

إلا أنني بعد التجربة التي كانت جيدة، اكتشفت أنها ليست مهنتي. لذلك لا أتوقع أن أقدم برامج، خصوصاً أن معظم وقتي أخصصه لأسرتي، ورفضت عرضين لتقديم برامج خلال فترة غيابي».

هل تفكر مايا نصري في خوض تجربة مسرحية؟ «عملت في المسرح في بدايتي في لبنان أثناء فترة دراستي الجامعية وكانت تجربة ممتعة جداً، غير أني لا أستطيع تكرارها حالياً لما تحتاج إليه من تفرغ».



أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017