منذ شهرين | خاص / خاص - LIBAN8

خاص- اكدت مصادر سياسية لموقع LIBAN8 ان التوتر الايراني -التركي تفاعل بشكل ملفت على اثر طلب انقرة من ايران سحب ًحزب اللهً من سوريا مقابل عملها على اقناع المسلحين بالخروج او التسليم. وتقول المصادر ان هذا الموضوع الذي رد فيه مباشرة على تركيا السيد حسن نصرالله في خطابه الاخير والذي اكد فيه ان الحزب باق في سوريا ولا يرضخ لاي قرار تريد عبره تركيا :

اولا: ارضاء حلفائها في سوريا من انها حققت عمليا انجازا كبيرا بسحب عناصر الحزب الذين كانوا السبب المهم جدا في  هزمهم .

ثانيا: الذهاب الى مؤتمر استانا في كزخستان باوراق قوية وبدور فاعل .

وعلى اثر كل ذلك بدأ السجال والتصعيد التركي الذي رد عليه الايرانيون ما تطلب زيارة سريعة لوزير الخارجية السوري وليد المعلم الى ايران لبحث ما يلزم .

وتقول المصادر انه قبل اي تسوية او حوار سياسي تتوتر الاجواء وتتصاعد السجالات بغية تسجيل مكاسب الا انه في النهاية هناك مصالح اقتصادية وسياسية وامنية مشتركة ما بين روسيا وتركيا وايران تمنع حدوث اي شرخ ..


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017