في دراسة أجريت على مرضى مسنين تمت معالجتهم من أمراض مشتركة ترفع من تلك الإحتمالية الإستفزازية كما تطرح اسئلة كثيرة. عدد المرضى الذين غادروا المستشفى أحياء بعد تمت معالجتهم من قبل طبيبات أكبر من عدد الذين تمت معالجتهم من قبل أطباء.

الفروقات كانت صغيرة حوالى 11 بالمئة من الذين تمت معالجتهم من قبل طبيبات ماتوا بعد 30 يوما من دخولهم المستشفى مقابل وفاة 11.5 بالمئة من الذين تمت معالجتهم من قبل أطباء. ولكن كل فريق البحث المكون من رجال توقعوا انخفاض عدد الوفيات بنحو 32000 حالة وفاة في الولايات المتحدة الأميركية سنويا لو أن أداء الأطباء كان بنفس مستوى اداء الطبيبات.

الدراسة لم تبحث في السبب الذي قد يكون وراء هذه الفروقات في البقاء على قيد الحياة. وقال الدكتور أشيش جحا وهو المؤلف الرئيس إن الدراسة لا تعني أنه على المرضى تجنب الذهاب إليه أو إلى غيره من الأطباء.

ولكنه قال إن الأطباء يمكنهم التمثل بميل الطبيبات للإسهام في رعاية أفضل. وفقا لبحث آخر فإن الطبيبات يتابعن أكثر إرشادات العلاج، ويوفرن الرعاية الوقائية ويتواصلن بشكل أكبر مع المرضى.

يقول الدكتور جحا إنه كان مهما أن نفهم أكثر سبب الفروقات، ومشاركة هذه المعلومات مع كل الأطباء لتحسين الرعاية.

الدكتور جحا  وهو طبيب باطني وبروفيسور في كلية الطب في هارفرد، يقول إنه لم يتحدث إلى الآن مع مرضاه حول هذه الدراسة. ويشير إلى أنه كطبيب لدي مشكلة مع هذا الامر تم نشر هذه الدراسة في  JAMA Internal Medicine

الباحثون نظروا إلى البيانات التي تضم أكثر من 1.5 مليون شخص تمت معالجتهم ممن يبلغون من العمر 65 وما فوق بين 2011 و2014. الأمراض التي تمت معالجتها هي الالتهاب الرئوي، وفشل القلب، والنزيف المعوي، والتهابات المسالك البولية وأمراض الرئة. كل هؤلاء تمت معالجتهم عبر أطباء باطنيين في المستشفى. الباحثون قارنوا نتائج المرضى الذي  حصلوا على رعايتهم أو غالبيتها من قبل طبيبات مع أولئك الذين حصلوا على الرعاية من قبل أطباء. 

معظم المرضى نجوا وتم إرسالهم إلى منازلهم خلال شهر من لاعلاج. ولكن بالإضافة لرفصة افضل للبقاء، أولئك الذين عالجتهم طبيبات كانوا أقل عرضة للعودة إلى المستشفى من جديد خلال الشهر الأول.

كمعدل فإن الطبيبات حظين بعدد مرضى اقل، وبعض مرضاهم لم يكن مرضهم شديدا كما أولئك الذين حظيوا باطباء، ولكن الباحثين أخذوا بعين الإعتبار هذه العوامل ومع هذا وجدوا أن هناك رابطا بين جنس الطبيب وفروقات معدلل ابقاء على الحياة بين الأطباء والطبيبات.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017