ترجمة LIBAN8 - صانع صابون سوري من الذين هربوا من حلب بعد قصف مصنع الصابون الذي كان يعمل فيه أنشأ مصنعا خاصا به في إحدى ضواحي باريس، معيدا إحياء هذا التقليد الذي يعود إلى آلاف السنين وفق قوله.

ترك حسن حرستاني سوريا في 2012 إلى لبنان ثم انتقل بعد عامين إلى فرنسا بدعوة من سمير كونستانتيني وهو دكتور فرنسي - سوري كان يستورد الصابون الحلبي المميز.


هذا النوع من الصابون كان يُصنع في حلب منذ 3000 سنة وفق ما يقول حرستاني الذي يسوق لمنتوجاته على الإنترنت وفي متجر في إنجرز غرب فرنسا تحت إسم أليبيا "Alepia".


الصابون المصنوع من زيت الزيتون والغار والماء، مع صوديوم هيدروكسيد لشد الخلطة، يتم تقطيعه  يدويا ويترك ليجف قبل أن يباع قطعا تزن كل واحدة منها نحو 200غراما.

حلب منكوبة، الناس في الشوارع ولا يمتلكون منازل، هذه وسيلتنا لمواصلة تكريس التقاليد، وفق ما يقول كونستانتيني.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017