قال شاهد ومسؤول بالمجتمع المدني إن أشخاصا يشتبه في أنهم "متشددون إسلاميون" قتلوا 16 شخصا وأحرقوا منازل في وقت متأخر أمس الأربعاء في قرية بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال متحدث باسم الجيش في المنطقة في وقت مبكر اليوم الخميس، إن وحدة دورية قتالية اشتبكت مع المتمردين، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وأكد مومبري ملكي مولالا، منسق شبكة محلية لحقوق الإنسان، عدد الوفيات، واتهم "القوات الديمقراطية المتحالفة"، وهي جماعة مسلحة أوغندية تنشط في المنطقة، بالمسؤولية عن الهجوم.

وتنشط هذه الجماعة في الغابات الكثيفة القريبة من حدود أوغندا منذ أكثر من 30 عاما، وفي نهاية 2019 نفذ جيش الكونغو عملية كبيرة ضدها مما أدى لاشتعال العنف ردا على ذلك.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021