منذ 6 أيام | صحة عامة / سبوتنيك

أظهر باحثون في مجال علم النفس الاجتماعي من الولايات المتحدة أن وقت الفراغ الزائد يؤثر سلبًا على إحساس الشخص بالرفاهية.


درس علماء من جامعتي كاليفورنيا وبنسلفانيا بيانات لأكثر من 35 ألف أمريكي، وقدم المشاركون معلومات مفصلة حول ما كانوا يفعلونه خلال الـ 24 ساعة الماضية وكيف أثر ذلك عليهم.


واتضح أن الحالة الصحية تحسنت مع زيادة وقت الفراغ لدى المشاركين، ولكن عندما وصلت إلى الساعة الثانية من الفراغ، وبعد الخامسة بدأت الحالة الصحية للمشاركين بالتدهور، وتبين أن نفس المنحني البياني للضرر يلحق بمشاعر الرفاهية الضمنية لدى الإنسان، بحسب ما ذكرت الدراسة.


ثم أجرى الباحثون تجربتين عبر الإنترنت على أكثر من 6000 شخص. في البداية، طُلب من المشاركين تخيل أنه لن يكون لديهم سوى مقدار محدد من وقت الفراغ كل يوم لمدة ستة أشهر. تم تحديد وقت لهم بشكل عشوائي، من 15 دقيقة إلى سبع ساعات، وطلب منهم وصف مشاعرهم. وشعر الأشخاص الذين لديهم الحد الأدنى والحد الأقصى من الوقت باستياء وتقييد.


في التجربة الثانية، تم تخصيص متوسط 3.5 ساعة من وقت الفراغ للمشاركين، ولكن طُلب منهم قضاءه في أنشطة منتجة (تمرين أو هوايات) أو أنشطة غير منتجة (مشاهدة التلفزيون). عند إجراء أنشطة غير منتجة، حتى مع وجود المزيد من وقت الفراغ، ساءت الحالة الصحية بشكل أكبر.


أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2021