منذ سنتين | أنت وطفلك / 24.ae

لجأت سيدة بريطانية إلى حيلة ذكية لتشجيع ابنتها على التعليم المنزلي خلال العزل الصحي المفروض لمنع انتشار فيروس كورونا.

واعترفت شيريل سكوجال (30 عاماً) أن ابنتها ماريانا كانت تشعر بالملل من التعليم المنزلي أثناء الإغلاق، لذا طلبت مساعدة جدة الفتاة الصغيرة.

وقالت معلمة الفنون إن مساعدة ابنتها على الدراسة المنزلية أمر مرهق وشاق للغاية، لكنها اكتشفت أن والدتها كانت أكثر إقناعاً لابنتها، وهذا ما دفعها إلى تخصيص وقت للدراسة بصحبة جدتها يومياً عند الساعة 2:00، وشاركت هذه الحيلة على فيس بوك.

وحظي المنشور منذ نشره بأكثر من 13 ألف إعجاب، ونحو 3000 تعليق من أولياء الأمور، الذين عبروا عن إعجابهم بهذه الفكرة.




وكتبت شيريل على فيس بوك "يرفض الأطفال الاستماع إلى تعلميات الأم، ونظراً لأن الجدة تفتقد الأطفال خلال فترة العزل، وتشعر بالملل في نفس الوقت، ويفضل الأطفال الاستماع إلى الجدة، فهذه فرصة للاستفادة منها في تدريسهم".

وأضافت شيريل "بدأت أرسل لوالدتي صوراً عن المقررات الدراسية، وأنشأنا اتصالاً على سكايب، حيث بدأنا ما أطلقنا عليه: مدرسة الجدة".

وأوضحت شيريل أن الجدة ليديا بارلو (50 عاماً) خرجت بهذه الفكرة، لأنها كانت تفتقد لحفيديها ماريانا وبينيلوب كثيراً خلال فترة العزل الصحي.

وبدأت ماريانا بالتعليم المنزلي منذ بدء الإغلاق، وقالت والدتها إن ابنتها كانت متحمسة على الفور، عندما أدركت أن جدتها ستتولى مهمة تدريسها، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.










أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022