منذ 6 سنوات | العالم / سبوتنيك


أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أن إدارة التحالف الدولي هي المسؤولة في حال قام طيران التحالف بخرق المجال الجوي الذي يعمل فيه سلاح الجو الروسي في سوريا.

وأشار كوناشينكوف إلى أن الوزارة باستمرار وعبر جميع القنوات المتاحة تدعو الشركاء لتقديم معلومات عن المواقع التي تقع تحت سيطرة "المعارضة المعتدلة". ولكن بدلا من ذلك، تسمع الشتائم والاتهامات، بعد وقوع الحدث، بأنه لا يجب على القوات الجوية الروسية ضرب بعض المناطق أو الأهداف.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال " قد نقلت عن مصادر في البنتاغون والبيت الأبيض، أن الطائرات الحربية الروسية هاجمت قاعدة في قرية التنف بالقرب من الحدود مع الأردن في يوم 16 يونيو/ حزيران الماضي. وأشارت الصحيفة إلى أن المعارضة السورية تسيطر على القاعدة، وأنها تستخدم من قبل القوات الخاصة الأمريكية والبريطانية. وذكرت "وول ستريت جورنال "  أن أكثر من عشرين عسكريا بريطانيا، تركوا القاعدة قبل يوم من الضربة الجوية الروسية.

وقال المصدر إن مغادرة البريطانيين للموقع قبل يوم من قصفه، إنما يؤكد على أنه تم وبشكل مسبق إبلاغ التحالف بالغارة الروسية في المنطقة المذكورة.





أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2022