رأى الصحافي جوني منير في صحيفة الجمهورية أن جلسة الـ28 من أيلول لن تحمل جديداً رئاسياً، متوقعاً حصول فراغ في الرئاسات الثلاث وفوضى وانهيارات في المؤسسات الدستورية قد تصاحبها فوضى في الشارع ليصبح المؤتمر التأسيسي الملاذ الأخير لا بل الخلاص المطلوب.



أخبار متعلقة



جميع الحقوق محفوظة 2017